الاثنين، 18 مايو، 2009

لوائح معلّقة على عتبة شارع عام



لوائح معلّقة على عتبة شارع عام ..


( ق . ق . ج )



( عري )


تنمّل قدم اليقظة من عري أحلامها ،
فتغصن لبه خيالات طرية ،
تُمحِص بشرتها تحت الشمس ..

* * *


( طفلة )

خربشت على السبورة حروفا مبعثرة سمعتها ( أ ... ح .... ب ) فوئدت كفنا في قبرها ..

* * *


( لو )


لو أنه قالها
لو أنه نطق
لو أنه أنبأني
لو أنه ........
و كان شيطانها يقهقه خلف " لو " .. !

* * *


( شهوة )

داروا حوله ، كشعوب همجية تقدس نارها ،
والتقموه بأفواههم الكبيرة لقمة سائغة ..!


* * *


( حوار )


" حوار بين متزوج وضميره "
المتزوج : ما ألذ هذا السرير ؟
الضمير : وماذا عن السرير القديم ؟
المتزوج : القديم قطعة أثرية مضى زمنه ..
الضمير : والجديد ..؟!
المتزوج : الجديد مقتضيات الحياة الباذخة ..!

* * *

( طلاق )

بعد أن طلق الرجل مشاعره
أضحى أرمل القلب ..

* * *


( خيانة )

لا مفر ،
سأرتكب جريمة " خيانة " في حقها ،
وسأعشق حقوق الأخرى ..

* * *

( حنان )

مذ طفولته ، وهو يفتش عن صدر يدر حنانا ،
عندما كبر ، ادعي بأنه " مجنون "
ويحتاج حنان ..

* * *

( بلاغة لغوية )


هي : سأتعرى من حيائي وأكاشفه صدر الحقيقة ..
هو : أعدموها إنها عاهرة ..!

* * *

( ورطة )


أحببت عينيها فقط ؛
فاضطرني ذلك إلى أن أتزوج
أنفها
فمها
ذقنها
وتفاصيلها الأخرى .. !

هناك 6 تعليقات:

  1. فنانة في صياغة ورسم الكلمات


    بوركت يمناكِ

    ردحذف
  2. الفاضل ( نور عالم ) ،

    شكرا لألق حضورك ..

    تقديري

    ليلى

    ردحذف
  3. العزيزة ( qlomhilda )

    حضورك دائما ملائكي ،

    بورك وجودك ..

    ليلى

    ردحذف
  4. بتلك الكلمات
    إختصرت ملايين الأحرف و اللغات...

    كوني دائما كأنت...

    كل الخير و المودة لك و حدك...
    (و لا توزعي لأنه غالي)

    ردحذف
  5. الفاضل " سعيد الرحبي " ،

    إن كنت اختصرت فأنت فضفضتني بكرمك اللطيف ،

    شكرا جزيلا لك ،

    عميق تقديري

    ليلى

    ردحذف