الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

في الغرب إنجازات وعند العرب جنازات ..!

في الغرب إنجازات وعند العرب جنازات ..!

الرؤية / العرب

تلويحه وداع يلوح بها العالم عام 2013م ..
عام برزت فيه عدة المستجدات وقضايا سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الديني أو العلمي ، وأكثر ما لفت نظري هي الانجازات العلمية لعام 2013م ، ولعل من أبرزها على مستوى العالم اعلان الناسا أنه بعد ست وثلاثين سنة على إطلاق فوياجر سيترك النظام الشمسي رسميا ليصبح الجسم الوحيد من صنع الإنسان الذي ينتقل عبر الفضاء إلى ما بعد النجوم المعروفة ، وزراعة الدماغ عبر رقائق السيليكون ، كما اكتشفوا البيض الجوراسي وهي مجموعة من بيض الديناصور المتحجر اكتشفت في جنوب الصين ، والجمل الكندي تم اكتشافه في جزيرة كندية ، والنقب الأسود الذي لاحظوه عبر أسطح انفجار لأشعة غاما ، وحاسة اللمس والتي صنعها مجموعة الباحثين ويمكن عبرها التزود بحاسة اللمس ، وتسجيل براءة الجينات ، وبرغر من اللحم الصناعي الأول من نوعه في لندن ..
اكتفي بعرض ما سبق من إنجازات التي قام مجموعة من الباحثين والعلماء من أنحاء العالم بعد جهد طويل واشتغال فكري صارم ، وإجراء بحوث واسعة عبر سنوات مديدة من اكتشافها ، كل تلك الإنجازات غريبة عن العرب وعن موضع اهتمامهم كذلك بل إنك كعربي حين تقرأ ما أنجزته العوالم الأخرى من اكتشافات واختراعات مختلفة تشعر بالخجل من نفسك .. ويقفز في داخلك سؤال يكلله العار : ما الذي قدمه العرب في أعوامهم الأخيرة ..؟
وتتقافز عليك الأسئلة من كل حدب وصوب : ما أبرز إنجازات العرب من الناحية العلمية أو حتى السياسية والاقتصادية والاجتماعية ..؟
تقلّب في صفحات العرب من خليجها إلى محيطها ؛ فلا تجد سوى صراعات مريرة وسجل دموي في قتل بعضهم البعض باسم الدين والدين منهم براء ، بل إن قدراتهم العظيمة في القتل وإزهاق الأرواح فاقت قدرات إسرائيل نفسها ..!
ماذا لدى العرب سوى أمم قسمت نفسها إلى طوائف ومذاهب و قسمت شعوبها بــ" مع أو ضد " حسبما تمليه الموضة السياسية ، وقسمت أوطانها إلى شمال وجنوب حسبما منافع ومصالح الشخصية لقاداتها ، القادة أنفسهم الذين يرون أن إسرائيل دولة صديقة ..؟!
وسباق التباري في فرض الخناق على حرية الإعلام ، وخنق حرية الكتابة التي تفرضها رقاباتهم على الكلمة ، بل من أبرز ما حققوه على مستوى إجراءات قانونية هو إمكانية حبس إنسان لمجرد أنه غرد عبارة من 140 حرفا ، ناهيك عن قضايا الفساد التي يفلت منها الفاسدون ويجلد فيها المظلومين ..!
كيف لأمة نقاشاتها وحواراتها تدور حول : هل أنت سني أو شيعي .. ؟ أو هل الحجاب واجب ..؟ أم هل قيادة السيارة جائزة أم ممنوعة للمرأة ..؟ كيف لمثل هذه الأمة أن تخرج منها إبداعات ومخترعات واكتشافات على الصعيد العلمي ؛ حيث العالم الآخر ما يزال فيه العلماء والباحثون يبذلون كافة جهودهم من أجل فكرة يجدون أنها تنفع البشرية في قادم الأجيال ، أو من أجل مشروع فيه إنقاذ لطبقة الأوزون أو في التخفيف من عبء الكوارث التي تهدد البشرية عبر سنوات قادمة في كوكب يضم جميع البشر باختلاف لغاتهم ودياناتهم وأطباعهم ..
يعمل أولئك العلماء بإخلاص وإيمان ، بينما ينشغل الفارغون في عوالمنا العربية بلعنهم بالكفر والإلحاد وتوزيع صكوك الغفران في أحقية دخول الجنة والنار ..!
ولم يفكروا ولو لبرهة بفكر سليم أو بعقل رصين .. العقل الذي هو من أعظم نعم الله - عزوجل - عليهم .. بأن لولا هؤلاء الكفار والملحدين لما عرفنا الهاتف المتحرك والحاسوب والتلفاز والسيارات والقطارات والطائرات والمكيفات إلى لا آخره ، بل شر البلية ما يضحك أنهم يقذفون لعناتهم إليهم عبر أجهزة وحسابات قام باكتشافها الذين يطلقون عليهم لفظة " الكفار "  وينعتون أوطانهم بأوطان الكفر والفجور والعصيان ..!
كم من دولة كانت متخلفة عبر قرون مضت وغدت اليوم قوة اقتصادية وعلمية كالهند والصين وسنغافورة بل أبسط مثال هو أن تقارن ما بين عقليات رؤساء كل من " كوريا الشمالية " و" كوريا الجنوبية " ؛ لتجد مدى " تفوق الذي بلغته " كوريا الجنوبية " التي كانت دولة متخلفة قبل خمسين عاما ولكنها اليوم تتفوق على أمريكا وألمانيا وفرنسا من حيث عدد الاختراعات المسجلة بالنسبة للفرد .. وهنا يأتي السؤال : بماذا يشغل هذه الشعوب أنفسهم يا ترى .. هل تشغلهم الطائفية أم عبودية المرأة أم جل اهتماماتهم يتماشى مع عصر سريع .. عصر يتوق إلى المعرفة الفكرية وإلى مواكبة الثورة العلمية الهائلة ..؟
حتى على مستوى قضايا المرأة ؛ ففي دولة ما تزال تمر بأزمة جدلية حول السماح للمرأة بقيادة السيارة بينما النساء في العوالم الأخرى أثبتوا بجدارة كيف يمكن أن تكون المرأة قوة في بلدها .. وإلى أي سلطة يمكن أن تصل بقدراتها الشخصية إن أرادت ، منها من تحكم أقوى اقتصاد في العالم ، وأخرى رائدة فضاء ، ومنها من حصلت على نوبل في مجالات الكيمياء والفيزياء والأدب ، بل وصلت لرتبة وزارة خارجية ورئيسة دولة .. أما المرأة العربية فهي ما تزال مطاردة من بعضهم بعبارة " عورة وناقصة عقل ودين " ..!
فما معنى أن تكون المرأة وفي دولة عربية مسلمة هي الثانية على مستوى العام من حيث سوء معاملتها للنساء ؛ وعلى ما يبدو يعد هذا من أبرز إنجازاتهم في عام 2013م ..؟!
يذكرني وضع المرأة في عالمنا العربي بحكاية صينية قديمة ؛ ففي قديم الأزمان كان ناسك متعبد يعيش في عزلة تامة في أحد الجبال النائية يقوم بتربية طفل يتيم جيء به إليه وعمره لا يتجاوز الثالثة .. مر الزمن والطفل يكبر دون أن يحتك بالعالم الخارجي ، عندما بلغ السادسة عشرة من عمره أخذه سيده ليريه العالم ، نزلا الجبل وبعد ثلاثة أيام من السير على الأقدام وسط الجبال وصلا إلى السهل ، وبما أن الطفل  لا يعرف شيئا ، فقد كان الناسك كلما مرا بحيوان ذكر له اسمه : هذا فرس ، وهذا بغل ، وهذا جاموس وهذا كلب ... وهكذا ، إلى أن ظهرت امرأة ، تتجه صوبهما .. فسأل الطفل الراهب عن اسم هذا المخلوق ..
" اخفض بصرك ، قالت الفتاة مقلدة صوت العجوز .. لا تنظر إليها ، إنها نمرة ، وهي الحيوان الأكثر خطورة في العالم .. لا تقترب أبدا منها وإلا قضت عليك ..! "
وفي تلك الليلة ، عندما عادا إلى الجبل ، لاحظ الراهب أن الطفل لم يتمكن من النوم .. بات يتقلب في فراشه وكأنه ينام فوق الشوك .. كانت تلك أول مرة ، يراها فيها على تلك الحالة .. فسأله عما يشغل باله .. أجابه الطفل قائلا : " سيدي ، لا أتوقف عن التفكير في تلك النمرة التي تأكل الرجال " .. !
وكل عام وأنتم بألف خير ...
ليلى البلوشي

الاثنين، 23 ديسمبر، 2013

طبلة تطرب السلطان ..!

طبلة تطرب السلطان ..!

الرؤية / العرب

في خبر موجع ومؤسف من نوعه تفاجأ به عالمنا العربي رحيل الروائي والشاعر والفنان التشكيلي والعازف السوداني "محمد حسين بهنس" الذى جاء خبر وفاته صدمة لمثقفي السودان وأصدقائه من المصريين ، وليس خبر الموت هو صدمة بحد ذاتها ؛ فالموت حق يموت طفل في مهده أو حتى قبل ولادته أو رجل أو امرأة  .. ولكن ربما أسباب الموت هي التي توجع الإنسان وتصدمه في واقع الحال .. كحالة الكاتب والفنان السوداني " محمد حسين بهنس " الذي فوجئ من حوله بموته في فجر يوم الخميس متجمدا من البرد على أحد أرصفة وسط البلد بالقاهرة ، حيث كان يحيا مشردا بلا مأوى ولا غطاء لينضم بهنس إلى قائمة طويلة من المواطنين واللاجئين الذين رحلوا هذا العام موتا من البرد في بلدان العالم العربي ..
" محمد حسين بهنس " لم يكن مبدعا عاديا وهذا ما أكده معظم المقربين منه .. صاحب الرواية الشهيرة ( راحيل) التي كتب عنها النقاد في السودان عند صدورها بأنه أشبه بمولد " طيب صالح " آخر قادم يحمل الخير للسودان ، بل ما أكدته أعماله الفنية وجهوده كفنان تشكيلي ؛ ففي السودان أطلق بهنس الفنان الكثير من الفعاليات المناهضة لانفصال الجنوب عن منظومة أسسها وكانت تدعى " سودان يونيت " ونظمت عددا من المعارض والرسم على الشوارع كاعتراض وصرخات احتجاج على الأزمة التي سقط بها بلده المنفصل داعما كإنسان وكفنان إلى الوحدة ..عرضت لوحاته في فرنسا وألمانيا وأفريقيا .. كان متعدد المواهب من كاتب وفنان تشكيلي برسومه الضوئية البديعة .. شاعر و عازف جيتار يحمل حنجرة سحرية ..
هذا الفنان الذي عاش متشردا ومات متجمدا في ميدان التحرير بينما على جدران قصر الإليزيه بباريس لوحاته الضوئية تتباهى بفنها هناك ..
هذا الكاتب العربي وغيره مما عانوا الظروف عينها من التشرد والفقر والمرض والموت المتجمد كالراحل " نجيب سرور ، والكاتبة المغربية " مليكة مستظرف " ، و الشاعر " أمل دنقل " والشاعر المصري " أحمد فؤاد نجم " الذي كان يعيش على أسطح المنازل ، والمبدع الأسواني " إبراهيم فهمي " ومات الناقد " عبد الرحمن أبو عوف " ولم يجد قبرا يواريه ..!
لا يخفى حال معظم الكتاب العرب والأدباء والفنانين في أرجاء عالمنا العربي الذي يحيا في ظل ظروف صعبة وقاسية سواء على الصعيد الاقتصادي أو الاجتماعي وعادة الأسباب كاشفة ؛ فمعظم هؤلاء الكتاب المشردين والذين عانوا من ظروف قاسية يعزو إلى مواقفهم السياسية .. إلى روحيتهم الثائرة ، ووقوفهم الصامد مع الشعوب عبر كتاباتهم وأشعارهم ، وعبر إنسانيتهم ، وعبر كامل حواسهم البشري ..
بينما يتمتع معظم كتاب السلطة أو المقربين من السلطة بحياة مرفهة ، أنموذج من الكاتب " التوي " وهو مصطلح أطلقه الكاتب المسرحي " برتولت بريخت " على كتاب مقربين من السلطات أولئك الذين يبيعون آراؤهم لخداع الشعوب ، وامتصاص وعيهم الحر ، وبث الأوهام والخديعة ، في سبيل حفنة أموال ومنافع يحصلون عليها من السلطات .. إحدى طرق الطغاة الملتوية ليخيّم ظلام الوعي على فكر شعوبهم .. لتسميم آراء كل ثائر وحر ونزيه وللسيطرة البوليسية ، وللتحكم في الشعوب كأراجيز تحت قبضتهم ..!
ما يزال الكاتب الإنسان يدفع ضرائب ضميره الحي والواعي .. الضمير الذي ينبذ فكرة تقفيص الآراء وتوجيهها كما يريد لها القبضة السياسية .. أولئك الذين يودون لو يحرقوا كل الكتب التي تحرض على الفكر ، لو يخترعوا مهنة إطفائي الكتب تلك المهنة المتخيلة التي تناولها الروائي " راي برادبوري " في روايته " فهرنهايت 451 " وهي فرقة إطفائية وظيفتها تكمن في إشعال الحريق وسكب الكيروسين على كل منزل يحتوي كتبا توقظ الضمير وتحرض الوعي .. تلك الكتب التي تراها السلطات كقنابل موقوتة مدمرة يجب حرقها ..!
هذه العقول نفسها والتي ترعبها الكلمة ودها لو يضعوا تحت المقصلة كل حنجرة تغني الحقيقة ؛ في عالم ما تزال فيه الكلمة مدانة والفكرة تكفيرا والضمير الحر يهدد أمنا قوميا ..!
كأنهم ينقلون لك رسالة فحواها : لا تكن مبدعا . لا تكن واعيا . لا تكن إنسانا . ولكي تحيا آدميا في عالمنا العربي عليك أن تكون طبلة ومن المهم جدا أن تطرب أغانيك وألحانك السلطان ..!
" بهنس " الفنان الذي كرمته فرنسا وأحبطت السودان آماله وصقيع القاهرة أودى بحياته .. باختصار حال معظم موهوبي العالم العربي ..!
" أنبياء الحقيقة لا يموتون .. لأن الحقيقة لا تموت .. يموت المزيفون وأشباه الرجال .." قاله في رثاء بهنس صديقه " منتصر زاروج " ..
رحم الله الروائي السوداني الإنسان والفنان " محمد حسين بهنس " وكل متشردي عالمنا العربي ...

ليلى البلوشي

الاثنين، 16 ديسمبر، 2013

من سرق مكسرات الملكة ..؟!

من سرق مكسرات الملكة ..؟!

الرؤية / العرب

قرأت خبرا في إحدى الصحف أن الملكة إليزابيث الثانية مستاء بشدة من سرقة المكسرات الخاصة بها وبعائلتها والموضوعة في الممرات المؤدية لغرفهم بقصر بكنجهام ..
فالعاملين في قصر بكنجهام يضعون في دهاليز الملكة إليزابيث الثانية كؤوسًا فيها مكسرات مختلفة وما يسمى بـ" مزيج بومباي" .. الذي يتكون من أنواع مختلفة من التوابل وشعرية مصنوعة من الحمص والعدس والفول السوداني والذرة والأرز..
وقد لاحظت الملكة أن مكسراتها تنفذ بسرعة مما جعلها تغضب جدًا من حراسها الذين يسرقون المكسرات المخصصة لها، بحيث قررت وضع علامات خاصة في الجانب الداخلي لهذه الكؤوس لكي يتبين انخفاض مستواها ..!
 بل إنها اتخذت إجراء رسميا بأن طلبت من إدارة القصر تنبيه الحراس بعدم سرقة المكسرات من الممرات .. حيث أرسلت لكل فرد منهم تعليمات تتضمن الرجاء بعدم سرقة المكسرات بأيديهم " الوسخة " ..!
شر البلية ما يضحك ؛ ففي أرض كإنجلترا بلد القوانين التي تجري على قدم وساق تغضب فيه ملكتها على سرقة مكسراتها الخاصة : فهل هذا دليل على صرامتها المسؤولة تجاه كل الممتلكات في بلدها أم هو شعور خاضع أناني لممتلكاتها الشخصية فقط ..؟!
 وعلى الرغم من غرابة السرقة والحادثة برمتها ، إلا أنه تعدي على حقوق الآخرين وممتلكاتهم والمحاسبة أمر واجب كي يحافظ كل على حقوق الآخر ولا يتعداها مهما غدا الأمر ضئيلا ..
ولكن في دول العربية .. في دول السرقات الكبرى تغدو العملية عكسية .. فعادة المواطنون البسطاء هم من يتعرضون للسرقة بشتى أنواعها .. وتجري تلك السرقات أمام أعينهم أحيانا وبعلمهم وأحيانا دون علمهم يسلبون أرزاقهم دون أن يستطيع أن يرد حقوقه المسلوبة إليه ، أو حتى يجرؤ على استردادها في بلد تكون فيه القوانين في يد الأقوياء .. بينما أولئك الجشعون أصحاب الملايين يسلبون حقوق غيرهم ليلا ونهارا دون أن يتعرضوا لمساءلة قانونية مسؤولة : من أين لك هذا ..؟
ووحدهم الضعفاء هم يدفعون دائما ؛ لأننا في زمن يحاسب فيه المعدم المسكين بينما يفر من تطول أيديهم وثرواتهم من القانون ..!
في بلد القوانين المسؤولة والتي تطبق على الجميع بلا استثناء لا تضيع فيه الحقوق ودائما تجد طريقها إلى قانون عادل وصارم يحاسب فيه المذنب مهما كانت مكانته الاجتماعية أو مهما غدت نفوذه قوية ومهما كان جرمه طالما هناك تعدي على حقوق وممتلكات الآخرين ..!
ولكن في بلدان بلا قوانين أو قوانينها خاضعة لهوى الواسطات ، أو لمن يدفع أكثر ، أو لمن لديه القدرة على إسكات القانون وحجبه تحت جناحه .. فالتأكيد تمضي فيه صفقات السرقة بأمان تام وبلا محاسبة والأمثلة في واقعنا الحالي كثيرة جدا ..!
في بلدان تطبق فيه قوانينه فقط على الذي لا سند له بمجرد ما يفتح أحدهم فمه يخرسونه بأبشع الطرق ؛ لأن في خرسه حماية لظهور كثيرة ..
في بلدان القوانين التعسة عليك أيها الإنسان أن توقظ ضميرك .. حتى الضمير غدا عملة نادرة وحضورها غريب في أوطان تموت فيه الضمائر وتنتحر ؛ وهذا يعيدني لحكاية عن رجل تقيّ لا يحضرني اسمه .. هذا الرجل مر على سوق وكانت ألذ الفواكه والخضروات أمامه مفروشة وهو عابر بينها .. وحين اشتهى زبيبا مد يده تلقائيا ثم أكل واحدة منها .. وحين قفل راجعا إلى بيته طوقته الوساوس من كل حدب وصوب عن الزبيب الذي أكله بلا إذن من صاحبه .. وصاح به ضمير اليقظ أن كيف امتدت يده إلى شيء لا يملكه ..؟!
مرت الشهور والأعوام و كلما حدث له شيء أو ألمت به مصيبة أرجعه إلى حبة الزبيب التي أكلها بلا إذن من صاحبه ودون أن يدفع  ثمنه ، وظل هكذا يؤنب نفسه على الإثم الذي اقترفه وظل يستغفر ربه عليها حتى فارقته الروح ..
رد الحقوق وقيام دولة القانون حيث تسري قوانينه على الجميع بلا فصل في الطبقات والمستويات  يحتاج إلى حاكم عادل ومسؤول وبضمير حيّ يطبق فيه القوانين على نفسه قبل المحكوم .. ولو كان هناك ضمير حيّ عند أي رئيس حيّ لتأسى بسيدنا عمر ابن الخطاب – رضي الله عنه – حين قال : والله لو عثرت ناقة بالعراق لظننت أن الله سوف يسألني عنها يوم القيامة لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق يا عمر ..؟
المواطنة حقوق وواجبات على الحاكم والمحكوم ...
في زمن القوانين الخاضعة لمن هم أقوى وزمن الضمائر الميتة نقل مرة أن في أرض البرازيل .. أرض اللصوص وقطاع الطرق والفساد والطبقات .. تساءل الفلاحون يوما ببراءة : لماذا يوجد أناس كثيرون بلا أرض بالرغم من وجود أراض كثيرة بلا ناس ..؟
فردوا عليهم بالرصاص ..!

ليلى البلوشي

الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

في سيرة قصور الحكام ..!

في سيرة قصور الحكام ..!

الرؤية / العرب

قرأت مرة حكاية عن صوفي شهير كان يدعى " إبراهيم الأدهم " دخل ذات يوم هذا الصوفي قصر أحد الملوك ولما كان معروفا في تلك الأرجاء ، فإن أحدا من الحراس لم يتعرض سبيله ، وهكذا تمكن هذا الصوفي من المثول أمام الملك فخاطبه بجسارة : " أود قضاء الليل هنا " فرد عليه الملك مندهشا مما قاله الصوفي للتو ومن جسارة عدها وقاحة لا تغتفر وفيه تعدي على حقوق الملك وملكياته : " ولكن هذا القصر ليس فندقا " ..!
فرد عليه الصوفي أدهم بهدوء : " هل لي أن أسألك من الذي امتلك هذا القصر قبلك " ..؟
كاد الملك أن يصرخ في وجهه على وقاحته التي أخذت منحى متماديا غير أنه قرر أن يكبح جماح غضبه وتطاول الصوفي عليه : " كان أبي مالكا لهذا القصر وتوفي فغدا القصر ملكا لي " ..
فباغته الصوفي بسؤال آخر ورماه كقذيفة في وجه الملك مشتعل شرارة من هدوء أعصابه : " ومن الذي كان يملك هذا القصر قبل أبيك " ..؟
استبد الغضب بالملك وكاد أن ينفجر في وجهه ولكنه رأى أن من الذكاء كملك في مثل مقامه أن يرد بحكمة مقنعة على صوفي متشرد وليسكته قال : " كان القصر ملكا لجدي وتوفي بدوره فغدا ملكا لأبي " ..
ولحظتئذ عقب الأدهم : " هكذا إذن .. فإن هذا القصر هو مكان يمكث فيه الناس قليلا من الوقت ثم يرحلون عنه .. أليس هذه هو على وجه الدقة الوضع في الفندق " ..؟!
حين وعى الملك صدق ما ذهب إليه الصوفي أبدى الملك احترامه وتقديره له وسمح له النزول ضيفا عليه في القصر طوال وقت الذي يريد ..
هذه الحكاية بين صوفي وملك لا تختلف عن حكاية رجل تقي مع ملك إسبانيا الذي كان معروفا بقسوته تجاه من هم أضعف منه ، كما أنه كان يقدس الفخر لأجداده مذ انتصب ملكا على عرشه ..
وحدث مرة أن سافر مع حاشية له فمروا بحقل في منطقة أراغون حيث كان والده قد قتل في معركة منذ سنوات .. وفي طريقه التقى الملك برجل تقيّ يفتش في كومة كبيرة من العظام ، فاستوقفه ما كان يعمله الملك فسأله : " ما هذا الذي تفعله " ..؟
فأجاب الرجل التقيّ : " كل الاحترام لك يا صاحب الجلالة .. عندما علمت بأن ملك إسبانيا سيأتي إلى هنا قررت أن أجمع عظام والدك الراحل وأعطيك إياها لكنني مهما جهدت في التفتيش عنها لن أجدها ذلك لأنها تشبه تماما عظام الفلاحين والفقراء والشحاذين والعبيد " ..!

هل يلزمنا رجل رشيد في كل مملكة من مماليك الطغاة والقصور ؛ ليهز ضمائرهم ولو قليلا بأن كل شبر من أرض الوطن هي ملك جميع الشعب وليست ملكية خاصة للحاكم ..؟
 ولكن بعض الجبابرة والطغاة لا يريدون إدراك هذه الحقيقة الفاغرة أمام أعينهم في كل شبر من شوارعهم التي يعدونها ضمن ممتلكاتهم ، حتى الشعب هم ضمن ممتلكات هؤلاء الطغاة .. !
الشعب نفسه إذا تجرأ على التفكير ولو قليلا أرادوا التخلص منه أو ربما استبداله على تعبير الساخر للمسرحي الألماني " برتولت بريخت " :
" الشعب فقد الثقة بالحكومة / وأنه بجهد كبير فقط / يمكن له أن يستعيدها / ألن يكون من الأسهل / أن تحّل الحكومة الشعب / وتختار شعبا آخر " ..؟!

ليلى البلوشي

الاثنين، 2 ديسمبر، 2013

لماذا جون لا يعرف القراءة ..؟!

لماذا جون لا يعرف القراءة ..؟!

الرؤية / العرب

في الولايات المتحدة الأمريكية اكتشفت لجنة تربوية عابرة بين صفوف إحدى مدارسها أن تلميذا يدعى " جون " في الصف الحادي عشر ولا يجيد القراءة ..!
كانت صدمة حقيقية وضربة قوية في وجه التعليم الأمريكي .. جعلت الموجهين والتربويين وقطاع التعليم بأكمله يعلن حالة طوارئ وتفتيش في ملفات التلميذ المدعو " جون " والمعلمين الذين مروا عليه طوال فترة دخوله المدرسة من الحضانة حتى الفصل الحادي عشر .. وتلك الظاهرة الغريبة من نوعها في قطاع التعليم الأمريكي جعلهم يطرحون القضية ومباعثها في كتاب مهم عن هذا التلميذ الذي لا يجيد فك الحروف وقراءتها على الرغم من أنه قد تجاوز مرحلته الطفولية وكان عنوان الكتاب " لماذا جون لا يعرف القراءة " ..؟
السؤال الذي يعبر بالي توا بشكل فاغر : كم " جون " يا ترى في بقاعنا العربي .. من خليجنا إلى محيطنا لا يجيد قراءة الحروف ..؟
كم طفل عربي أنهى مرحلته الطفولية دون أن يستطيع قراءة قصته ما قبل النوم ..؟ وكم مراهق أو بالغ وهو على عتبة مرحلة أخرى من حياته لا يمكنه القراءة بشكل صحيح بضع جمل وعبارات من صحيفة أمامه أو قراءة رسالة قصيرة تصل هاتفه ..؟
وهل كل خريجي مدارسنا العربية يجيدون القراءة أو الكتابة بشكل جيد وحقيقي ..؟
كمعلمة ومن تجربة شخصية أستطيع التأكيد بأن هناك كثير من التلاميذ حملوا شهادات تخرجهم من المدارس وهم بالكاد يفكون حرفا أو يكتبون جملة قصيرة بلا أخطاء إملائية وأسلوبية فظيعة ..؟!
ومازال غيرهم يتخرجون ويعبرون من مرحلة إلى مرحلة دون أن تمر لجنة توجيهية حقيقية تسأل المعلم أو التلميذ عن أسباب تدني مستوى القراءة أو الكتابة ..؟
ولعل المبعث في هذا الإهمال هو أن التعليم أصبح يمنح " مجانا " حين تكون قرارات بعض الوزارات بوجوب أن ينجح التلميذ خاصة في سنوات دراسته الطفولية الأولى .. وهي من أهم مراحل تعليم الصغار لأسرار اللغة ولقواعد كتابتها .. فكيف يمكن لهذا التلميذ الذي ينال النجاح مجانا مهما غدا مستواه التحصيلي أن يبالي بالدراسة وهو على يقين بأن نجاحه " مجاني " ..؟!
مثل هذه القرارات الظالمة وغير الواعية بمنظومة التعليم في زمن أصبح فيه حتى شهادات الطب والهندسة وغيرها تمنح " مجانا " .. هذه القرارات نفسها تسحب التحدي وروح المنافسة بين طلبتها فهي تساوي بين تلميذ ذكي ومجتهد وبين آخر كسول وغير مبالي وفوق هذا يجلس على مقعد دراسته بكامل بلاهته وهو على يقين من نجاحه ..؟!
والطامة الكبرى هنا هو عدم إيمانهم بقدرة التلميذ العربي على الإنجاز والإبداع والاكتشاف كما يؤمن المعلم الغربي والمجتمع الغربي بذكاء تلاميذهم وقدرتهم الفائقة على الاختراع وضخ هذا العالم بكل ما هو عبقري والواقع هو خير شاهد ..!
 فالفارق أن الغربي يجد من يؤمن به ويسانده .. ولكن العربي يطمسون ذكاءه بعبارات سلبية يثبطون همته ويرخون من طاقاته كإنسان قادر على سبر المستحيل مثله كمثل أي إنسان في العالم من حوله قادر على صناعة النجاح والتميز والإنجاز الحقيقي على أرض واقعه .. ومن تلك العبارات بأن يقال له على سبيل المثال : هل ستخرج مخترعا مثلا .. هل ستكتشف لنا الذرة ..؟!
كما أن التلميذ العربي وأخص الخليجي وفي بعض الدول يعرف جيدا أن ثمة وظيفة وبراتب مجزي ينتظره في أي وقت شاء بشهادة كاملة أو نصف شهادة .. وآخرين يدعمهم فيتامين واو فينال من خلالها وظيفة تكفل لهم حياة مرفهة ..! فما هو الدافع الذي يجعله طموحا أو مثابرا لنيل مستقبل أفضل ومستقبله جاهز بكل تحفيزاته ..؟!
لن تفلح الأجهزة المستحدثة التي نقوم بضخها في المدارس الحديثة في الرفع من مستوى التعليم .. إن لم ترافق تلكم الأجهزة عقول واعية تقوم بتوظيفها في منظومة التعليم حيث تسعى بأساليب ذكية في بيان أهمية الإنجاز التعليمي ومشاق مشواره لنيل ربق النجاح .. النجاح الحقيقي القائم على التحفيز والمنافسة والجدية والقواعد المتوازنة ما بين الصرامة واللطف لتنشئ جيلا مؤهلا لمواجهة تحديات هذا العالم المتنامي بسرعة فائقة ..
ما يعوزه تعليمنا هو إعادة بلورة أفكار التعليم وأهميته ليس في وعي التلاميذ فقط بل وعي المعلمين أيضا .. لأن هم من سيصنع الفكر ويسكبه في عقولهم بأساليب واعية لزمن قادم يجتاحهم .. زمن لا يرحم السذج .. زمن طموح يسابق نفسه ..!

ليلى البلوشي