الاثنين، 31 أغسطس، 2009

مقطوعة تدعى " اسمك "


مقطوعة تدعى " اسمك "



" اسمك " يستفز لساني
يبعثر " الأنثى " التي تسكنني
بفوضوية " الأنا "
أعلنتَ " تأثيثه " في َّ ..


* * *


اسمك " الرجولي " الوسيم
يبيح دماء " غيرتي "
الهاطلة احتراقاً في وجهِ كل " فِيه ٍ" تستنطقك ..


* * *


كم دهرا استغرقتني
تلك الأمنية بأن " أقذف "
اسمك خارج جغرافيتي.. ؟!
ياااه !!
متى سيتوقف نبضه عن " الرقص " في صدري ؟!


* * *


ليست كل الأسماء كاسم " رجولتك "
هناك رجال يحملون على " أكتافهم " أكثر من اسم !


* * *


عطشى هي " الألسنة "
التي لم تطبق على أهداب " اسمك "
وغرقى هي " الحروف "
التي لم تمخر عبابها في موانئ " جرسِك " !

* * *


ثنائي " اسم + ذاكرة "
أسماء تمَر مرور الكرام في شريط الذاكرة
أسماء جبُلت عليها الذاكرة
أسماء تُلتصق بجلود الذاكرة
تائهة
/
باطلة
/
معطلة
/
أسماء " الآخرين " عن نغمة التشَهي في احتواء ِ " معناك " .. !



2006 م



* ترجم هذا النص إلى اللغة البولندية في كتاب " بوسع قلبي " للمترجم يوسف شحادة ..



هناك 4 تعليقات:

  1. للأسماء هنا
    " متسع آخر للتحليق، في زوايا الموسيقى النثرية "

    متابع


    ومحلق

    ردحذف
  2. المتنفسة بهدوء..
    أسماؤنا معزوفة لكن من يملك عصفورا في حنجرته ليصدحها لنا!
    (هناك رجال يحملون على " أكتافهم " أكثر من اسم!)
    و يحملون في ظهورهم أكثر من أسم

    من خلال قرائتي الضعيفة:يبدو لي أن هذا الرجل معلق بين المريخ والزهرة!

    لحظة تذكرت:
    احفظ بعضا من الاسماء الباطلة:
    الراوية الرواية..عمدة المدينة الذي ألح من أجل الحصول على بعثة كاملة لإبنه..

    واسما واحدا معطل و تائه في نفس الوقت:
    الحرية!

    ود..

    ردحذف
  3. الفاضل " تركي البلوشي " ،

    لكل من اسمه نصيب كما يقال ..

    شكرا لمتابعك ،

    ومزيدا من التحليق


    عميق تقديري

    ليلى

    ردحذف
  4. الفاضل " موسى البلوشي "

    بعض الأسماء لها قدر خاص ،

    وبعضها تائه

    وبعضها ميتة رغم أن صاحبها يمشي على قدمين ..!

    " الحرية "


    شكرا للتعليق اللطيف ،

    مع عميق تقديري

    ليلى

    ردحذف