الأحد، 14 يونيو، 2009

أريد يدا سمراء كيد أوبرا



أريد يدا ً سمراء كيد أوبرا

6

كم أعشق احتساء عصير الأفوكادوا ..
إنه يذكرني بالضفادع ذوي العيون البراقة التي تنعق ببراءة لا توصف ،
بدأت حكايتي مع الأفوكادوا لأول مرة .. حين شاهدت برنامج أوبرا على القناة mbc4 ..
كانت يدها السمراء تراشق الكأس المملوء بالأفوكادوا بطريقة فاتنة ،
وكم كان امتزاجا معشوشبا ذاك التراقص الترابي مع الاخضرار ..!
لكن هذه الذكرى الحميمة تنفقئ بخيبة ،
كلما أمسكت بأصابعي طويلة القامة كأس الأفوكادوا ؛
لأن تعبير يدي البيضاء مع الكأس يعطي انطباعا بالإحباط حقا ..
أريد يدا سمراء كيد أوبرا ..

هناك 8 تعليقات:

  1. أيتها الليلى العزيزة

    لنتصور أن أصابعك امتداد للثلج.. والكأس بلورات قد نجمدت وهكذا تشكلت

    يبدو أن التصور الجمالي للثلج والبلور ألطف من التباين اللوني للأسود

    تأكدي أن ثلجية يديك... هي نوع من الترف الجمالي الذي تحتفي به النساء الخليجيات... ببعض الحناء

    (إرتعاشة شفاه)

    ردحذف
  2. أبسط حل: لبسي قفاز أسود يوم تشربي أفوكادو

    تحياتي

    ردحذف
  3. هههه..أضحك الله سنك أخ بدر

    سمراء أم بيضاء..كلٌ له جماليته الخاصة

    وانتِ ببياض يدكِ تشبهين سنووايت

    التي كانت نهايتها سعيدة مع الأمير,,رغم صعوبة ما مرت به

    انظري ليديكِ واستبشري بالقادم

    ردحذف
  4. " ارتعاشة شفاه "


    المكتوب أعلاه لا يشملني ، هذه حكايات قصيرة متسلسلة عن امرأة تجلس في المقهى ، فلو تتبعت قسم ( ما كانت الغيمات إلا طفلة ) ، فهي تحدث عن تفاصيل تهمها من مقصورتها تلك ..


    أهلا بك دائما ،
    مع تقديري

    ليلى

    ردحذف
  5. أخي الفاضل " بدر الهنائي " ،

    أضحكتني والله على التعليق الممتع ..

    هذه الحكايات يومية قصيرة عن امرأة تجلس في المقهى وتسترسل في أحاديث فضفاضة عن حياتها وحيوات ما حولها ..

    تستطيع تتبعها من البداية من قسم " ما كانت الغيمات إلا طفلة " ..

    مع تقديري ..

    ليلى

    ردحذف
  6. glomhilda

    أيتها العزيزة ،

    حقا لكل خصوصيته على المستوى الجمالي ..

    لعل تلك المرأة التي تسرسل في خصوصيتها أسبابها ..

    حضورك رائق دائما ،

    تقديري

    ليلى

    ردحذف
  7. سأعترف هنا أنني لم أكتشف عصير الأفوكادو بنفسي !
    شربته المرة الأولى قبل حوالي خمس سنوات في مطعم اللولو بالقرم ، وأدمنت شربه بعد أن رأيت يد جميلتي ممسكة بكوب الأفوكادو في إحدى الصور !

    ليلى

    عُديني من المتابعين هنا

    همسة ..
    جربي أن تطلبي العصير التالي من أحد المطاعم " المتخصصة " ..:
    بطيخ + مانجو + موز + عسل + زبادي .. ثم أخبريني عن طعمه !

    كل الود
    داؤد الجلنداني

    ردحذف
  8. الفاضل Dawood AL-julandani

    حينما تطلب عصير أفوكادوا كن حذرا فليس كل المطاعم تتقن صنع مزيجه الرائق ..

    العصير المخصص أعلاه يذكرني بالخلطات التي يمزجنها النساء مع خليط جلودهن ليدعكن السمار المتخفي بين بثور وجوههن ،

    لعل المرأة التي تفضفض عن نفسها جربته يوما ما ..

    أهلا بك حيثما كنت ،

    مع تقديري ..

    ليلى

    ردحذف