الخميس، 4 يونيو، 2009

الكرسي الذي اعتادني


الكرسي الذي اعتادني

4

المكان يطفح بالازدحام اليوم .. خشيت حقا حين ولجت من الباب الخشبي الكبير .. المؤثث على الطراز القديم أن لا أجد حيزا لقامتي .. كم أمقت فكرة الجلوس على كرسيٍّ غريب .. أرفض ذلك جدا وأشمئز من الشخص الذي يضع عجيزته عليها .. ياااااه ، كم هو مقرف ..!
يضطرني ذلك أحيانا إلى أن أخبئ رشوة في جيب أحدهم ؛ كي يحجز المقعد الذي تعوّد جلوسي عليه ..

وما أكثر ما خبّأته جيوبهم من أجل عين كرسييّ ..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق