الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

عدسة مكبّرة تطارد " هاروكي موراكامي " ..









عدسة مكبرّة تطارد " هاروكي موراكامي "







نشر في جريدة الزمن ..









( 1 )







إنسانية هاروكي موراكامي * :







الكاتب قبل أن تركيبة كتابية من قصص وروايات ونصوص شعرية ومسرحية ومقالات هو عبارة عن كتلة بشرية ، مجموع " إنسان " لديه مخزون ذاتي وحس وروح وحياة أخرى بكافة تفاصيلها خارج قصاصات أوراقه ، سيرة كتبه وأبطاله .. لكن ثمة شامة تميزه عن شخصياته ، شيء منه في كل عمل ينذره للعامة ، مكانة تخص تاريخه ، فلا يتحرر الكاتب من تاريخه أثناء الكتابة مهما بذل من جهد ، فثمة ضوء ساطع تنتشله من زاوية الظل لتجد نفسها على حين ومضة في صورة جماعية مع أبطال شخصياته ، إنهم تمكنوا بنجاح من جرّه إلى حيث هم يحلقون حالمين ، متألمين ، مغتبطين كيفما بلغت حدة تلك الانفعالات ، إنها بالحياة وحدها تضج فيهم ، والكاتب الياباني " هاروكي موراكامي " الذي ولد في عام 1949م ، وله حوالي اثنتي عشرة رواية .. لا تكاد تخلو رواياته تلك عن لمحة من لمحات شخصيته وكيانه ، والمعروف عن الكاتب أنه طفل وحيد لأبوين درسا معا تاريخ الأدب الياباني ، وتتبدى هذه الصفة في روايتيه " الغابة النروجية " و" جنوب الحدود غرب الشمس " فالبطل في كلا الروايتين طفل وحيد ، لكن تظهر عقدة الطفل الوحيد على نحو فاغر في روايته الثانية ففيها يقول البطل " هاجيمي " معترفا بتلك العقدة : " كرهت مصطلح " طفل وحيد " ، شعرت كلما سمعته بأنني أفتقد شيئا – كما لو أنني لست إنسانا كاملا _ كان مصطلح " طفل وحيد " يشير إلي بإصبع اتهام ويقول لي : " ثمة شيء ينقصك ، يا صديق " ..




كما تتكاثف تلك العقدة في هيئة أمنية في روايته " الغابة النروجية " فالبطل " واتانابي" حينما يصحب صديقة صديقه " ناغاساو" والتي تدعى " هاتسومي " إلى ناد ويراها تمارس لعب البليارد يعترف لها : " أنت تعرفين ، حين كنا نلعب البليارد قبل قليل ، خطر على بالي شيء ، لقد كنت طفلا وحيدا لأبوي ، لكني لم أشعر مرة خلال الزمن الذي كبرت فيه أنني متوحد ، أو لم أرغب في أن يكون لدي إخوان أو أخوات ، كنت سعيدا بكوني وحدي ، ولكن فجأة ، وألعب البليارد ، داهمني الشعور بالرغبة في أن تكون لي أخت صغرى مثلك ، رائعة فعلا وجذابة " ..




درس " موراكامي " في جامعة " واسيدا " بطوكيو وكان تخصصه " دراما " كبطل شخصيته " واتانابي " في " الغابة النروجية " الذي كان يدرس " تاريخ الدراما " ، ولم يكتف بهذا الجانب المثيل بينهما ، بل إن " موراكامي " اعترف أنه اشتغل في محل لبيع أشرطة الكاسيت و لهذه المهنة الأولية في حياته تأثير جم ّ ؛ فبطله " واتانابي " أيضا كان يعمل في دوام جزئي في محل لبيع الأشرطة هذا أولا ، ثانيا اكتسب الكاتب خبرة حافلة في موسيقى المعازف الغربية والكلاسيكية منها خاصة ويظهر هذا جليا للعيان من خلال أسماء رواياته والتي تحمل أسماء معازف غنتها فرق ذات شهرة مخضرمة كفريق " بيتلز " أو " الخنافس " ..




تزوج الكاتب من صديقته التي كانت تدرس معه في جامعة طوكيو وتدعى زوجته " يوكو " ويبدو أن الكاتب في روايته " جنوب حدود غرب شمس " يصف زوجته بشكل ضمني ، تلك الفتاة التي قابلها في طوكيو وانجذب كلاهما للآخر وتزوجا ، والحافل في المسألة أن " موراكامي " يذكر في روايته هذه فضل والد زوجته عليه ؛ فهو الذي أعانه على فتح بار في أولويات حياته قبل أن يكون كاتبا والذي تركه فيما بعد ؛ كي يتفرغ للكتابة ، وقد عبر عن هذا من خلال بطله " هاجيمي " الذي يفتتح بارا بفضل والد زوجته وتتحسن ظروفه المالية بشكل كبير ، وهنالك خيط مماثل رابط بينهما في كون البطلين في كلا الروايتين شغوفين بالقراءة ..







يعرف عن " موراكامي " بأنه عدّاء ماهر ، وقد شارك في حوالي 25 مراثون جري ، وهذه الرياضة يمارسها يوميا بعد أن يستيقظ في الساعة الرابعة فجرا يعتكف خلالها على الكتابة حتى تأذن الشمس بالشروق ، فيبدأ متعته في الجري لمسافات طويلة ، في " كافكا على الشاطئ " الصبي " كافكا تورو " يمارس رياضات شتى كالجودو والجمنازيوم ، كما أنه يمارس الجري لمسافات طويلة والسباحة ، كما شخصية " جندي العاصفة " في روايته " الغابة النروجية " الذي يعكف كل صباح بهمة عالية على ممارسة تمارينه الرياضية ..




وأخيرا نجد في افتتاح روايته " الغابة النروجية " عبارة يقولها البطل بينما هو في الطائرة : " كنت في السابعة والثلاثين ، مشدودا إلى مقعدي ، حين كانت الطائرة العملاقة 747 تمخر عباب الغيم الكثيف .."




والجدير بالذكر هنا أن رقم " سبعة وثلاثين " مهمة جدا في حياة " موراكامي " ؛ فشهرته ككاتب أينعت في حدود هذه السن ، ليأتلق في بقية مشواره الكتابي في متاهات الأدب الغامضة والسحرية ..








( 2 )







سيرة الموت :






ثمة موت يحوم حول رواية " الغابة النروجية " منذ البدء ، فالبطل " واتانابي " يعيد ذاكرته إلى الوراء ، إلى حيث كان في السابعة عشر من عمره ، تتجسد أهميتها في لقاء أهم شخصيتين في حياته هما " كيزوكي " و" ناوكو " ومثل هذه الذاكرة القابعة في زمنها الغابر لا تستدعى إلا في حالات نادرة جدا ، من ضمنها مناسبة " الموت " ..




ولسيرة الموت معنى خاص عند " موراكامي " في طفولته تحديدا من خلال والده فهو يسرد حديثا عنه قائلا : " لقد توفى والدي بعمر التسعين عاماً ، و هو كان معلماً متقاعداً و راهباً بوذياً غير متفرغ و عندما كان في الجامعة يتابع دراساته العليا في كيوتو سيق إلى الجيش و أرسل للقتال في الصين ، و عندما كنت طفلاً ولد بعد الحرب فقد كنت معتاداً على رؤيته كل صباح قبل الإفطار يقوم بصلاة طويلة و خاشعة في ركن العبادة البوذي في منزلنا ، و قد سألته مرة عن سبب قيامه بذلك ، فأخبرني أنه كان يصلي للناس الذين ماتوا في الحرب، لقد كان يصلي لكل الناس الذين ماتوا كما قال، للحلفاء و الأعداء على حد سواء، و عندما كنت أتأمل في ظهره الراكع أمام ركن الصلاة كان يبدو لي أنني أشعر بظلال الموت تحوم حوله.
توفى والدي، و أخذ معه ذكرياته، الذكريات التي ما
عاد بإمكاني أن أعرفها، و لكن حضور الموت الذي كان يتربص حوله بقي في ذاكرتي أنا، و هو أحد الأشياء القليلة التي بقيت لي منه و واحد من أهمها.."




وعلى هذا النحو تماهى مفهوم الموت عند " موراكامي " حتى يكاد يغدو اعتقاده الخاص هو أن الوفاء الأحياء للأموات الراحلين يلبس الحي صفة الموت ، ومذ ولادة لحظة الوفاء تلك يعد الشخص ميتا .. كما تواثق هذا المعنى في روايته " الغابة النروجية " فـ " كيزوكي " ينتحر في سن السابعة عشر دون أسباب واضحة ، ثم ما تلبث حبيته " ناوكو " بدورها تنحر في غابة مظلمة ، بعدما استبد بها معنى الموت في حالتين : أولاها تمثلت في موت أختها مشنوقة حينما كانت طفلة صغيرة ، والحالة الأخرى عند وفاة حبيبها " كيزوكي " ، وبوفاته لم تجد أمامها سوى حقيقة الموت ، المعنى المضاد لحقيقة الحياة .. " يوجد الموت لا بوصفه نقيض الحياة ، بل بوصفه جزءا منها " .. يقولها البطل " واتانابي " كفلسفة لموت " كيزوكي " ..




، الموت هنا يقلب حياة شخوصه رأسا على عقب ؛ فموت المحبين هنا يوازي فقدان المآل من الحياة ..




والمغزى نفسه يعزز في روايته " كافكا على الشاطئ " في شخصية الآنسة " ساييكي " فهذه المرأة التي تعدت الخمسين جسديا ، في روحها تتحرك فتاة ذات الخمسة عشر عاما ، تلك الفتاة التي ارتبطت بعلاقة حب مع صديقها في السن نفسه وحينما رحل عنها ميتا ، بقيت ذكراه حية ، قوية جدا ، وغائرة ، لدرجة أن الفتاة الخامسة عشر لم تغادرها رغم العقود التي مرت ؛ لهذا كانت تترقب لحظة موتها من القدر بصبر نافذ وكأنه احتفالية .. " حين نحيا حياتنا ، فنحن نغذي الموت " كما يؤكد يقين بطله في " الغابة النروجية " وعصارة هذه العبارة على ما يبدو كانت تسري في دم كل من " ناوكو " و" ساييكي " ..!










( 3 )







أبطاله الذكور :







يبدو جليا أن أبطاله الذكور معلقين بين عالمين أو بالأحرى فراغين ، مذ بدء شخصيات رواياته الذكور ، ولكن يبدو أن بطله في روايته الأخيرة جسد مفهوم هذا الفراغ كما يعترف على لسان بطله " كافكا تورو " في روايته " كافكا على الشاطئ " : " إنني عالق بين فراغين ، لم أعد أميز الخطأ من الصواب ، لم أعد أعرف ما الذي أريده حتى ، أقف وحيدا وسط عاصفة رملية رهيبة ، لا أقدر على الحراك ، ولا على رؤية أطراف أصابعي .." ..




والواضح أن " موراكامي " ككاتب يرسم لهم الطريق ، ثم يحولهم إلى كائنات حية يحشوها بالحياة ، يتخذ هو مقعده من على بعد ويتفرج كمخرج حاذق على ممثليه دون أن يضع تحت أيديهم نصوصا كاشفة للأدوار ، لقد جعلهم يرتجلونها للجمهور ، وكأن لسان حاله تثبت حقيقة واضحة لهم : الدرب أمامكم مفتوح ، فهلموا واختاروا حيواتكم منها ..




لكن دون أن يفوته وضع أبطاله أمام حقيقة أخرى كبيرة بأن " في حياة كل شخص نقطة لا عودة ، وفي حالات نادرة توجد نقطة يمكنه التقدم منها ، وحين نصل لتلك النقطة كل ما علينا فعله أن نتقبل الحقيقة بهدوء ، وهكذا نظل أحياء " .. تحديدا وعى أبطاله الذكور هذه الحقيقة الماثلة ؛ فـ " كافكا تورو " يظل حيا رغم ما جابهه من أحداث عظام في حياته بغرابتها وبؤسها المؤرق ، كما شخصية " واتانابي " رغم اختياره العيش على هامش الحياة وكأنه من عالم آخر نائيا عن البشر من حواليه ، إلا أنه لم يقض على حياته بعد انتحار " كيزوكي " و" ناوكو " اللذين تعلقا بهما حد الحياة نفسها ، و" هاجيمي " عزم أن يكف عن الانتظار ولغة الترقب والبدء من جديد مع زوجته بعدما يئس من حبيبته " شيماموتو " ..







" مهما ابتعدت فلن تحل المسافات شيئا " " موراكامي " بعبارته هذه التي جرت على لسان بطله " كافكا تورو " يضع رجاله نصب هذه الحقيقة الأخرى التي تضاف إلى حقائقه الأخرى سالفة الذكر ؛ فالبطل القائل هذه العبارة ينأى عن أبيه الغريب الأطوار ويغادر قريته إلى مكان آخر ، لكن ابتعاده هذا كلما تضاعف كلما تقارب مكانيا بذاكرته التي رفضت الانصياع لحقيقة ابتعاده الجسدي ، وابتعاد " واتانابي " حينما انتحرت صديقته التي أحبها " ناوكو " بالترحال كسندباد من مكان إلى آخر لم تفلح من تغيير ذاكرته وكيانه شيئا ذال بال ، و" هاجيمي " بقي عقله وقلبه رغم المسافات وخصوصيات الزمان والمكان متشبثا بقوة مع " شيماموتو " حينما كانا تلميذين في الصف السادس ، مستدعيا بذلك كافة تفاصيل وذكريات تلك المرحلة وظل هكذا في وقت ممتد من الزمن حتى أدركه اليأس من الترقب كما ذكرنا آنفا..







يبدو أن أبطال " هاروكي موراكامي " معلقين على هامش مجتمع ناء ٍ ؛ رغم شساعة تفاصيل الحياة من حولهم ؛ فهم يغلب عليهم طابع الوحدة والانعزال ، والأهم صداقاتهم نادرة ، أي أنهم من ذاك النمط الذي يسوّر نفسه بجدار لا يدعو أحدا إلى داخله ..!







ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




* صدر بالانجليزية كتاب موراكامي عن سيرته في الجري بعنوان " عن الذي أتحدث عنه كلما أتحدث عن الجري " ساردا فيه فضل الجري على كتابة رواياته ..




* حوّلت رواية " الغابة النروجية " إلى فيلم من إخراج الياباني " آن هانغ تران " ..












ليلى البلوشي




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق