الأربعاء، 29 أبريل، 2009

كل الطرق بيني وبينك تؤدي إلينا





كل الطرق بيني وبينك تؤدي إلينا






كل المسافات أنذرت النهاية


بيني وبينك درب طويل


يلزمنا كي نجتاز المستحيل أن نكفر بهم


ويلزمنا كي نجتاز الرحيل أن نؤمن بكلينا


غيمتين رعدين


كنا


زهرتين شوكين


كنا

دمعتين حزنين


كنا ..




* * *




كل الطرق تؤدي إلى روما ، وكل الطرق بيني وبينك تؤدي إلينا ..




* * *




أكثر الطرق نورا ، تلك التي يرابط فيها الشيطان مسكنا ..


أكثر الطرق ظلمة ، تلك التي تختصر ميعاد المسافات مسافة واحدة .. !




* * *




الخوف أن تقودنا كل الطرق إليهم ولا نجدنا .. !




* * *




يقول فاوست : أحب من يرغب في المستحيل ..


وأقول له : الطريق إلى " المستحيل " طويل ..


وأقول لمن أحب : إثمك الوحيد هو أنك أحببت امرأة لا تعرف شيئا اسمه " المستحيل " .. !




* * *




وإن وضعوا العصابة على أعيننا ؛ فإن أقدامنا لا يمكن أن تعمى عن طريقنا ..




* * *




للطرق ذاكرة ، وطريقنا لا ذاكرة لها سوى في ذاكرة عقلينا ،


للطرق خارطة ، وطريقنا لا وجود لها في خارطة العالم ،


ولكنها منقوشة بسهولها وهضابها وجبالها بزلازلها وبراكينها


وعواصفهاوأفقها ونجومها وشمسها في خارطة قلبينا ..


للطرق غواية ، وطريقنا معبّدة بالملائكة ..




* * *




إن الطريق مظلم و حالك ، فإذا لم نحترق أنا وأنت ؛ فمن سينير الطريق .. ؟!




* * *




أحبك َ : عليّ أن أفتح كل الطرق حتى أصل إليك أحبك ِ : عليك أن تكسر كل الطرق حتى تصل إلي ّفهل من مفر ّ ..؟!

هناك 4 تعليقات:

  1. ماشاءالله!!
    أسلوب سلس رقيق في الكتابة..أعجبني:)

    ولكن هذه العباره أحزنتني قليلاً :"الخوف أن تقودنا كل الطرق إليهم ولا نجدنا .. !"
    فقد رأيت نفسي فيها..

    تحيتي..

    ردحذف
  2. ..

    أهلا بك ..

    أشكر اللطف الذي غلفته فيه عباراتي ؛

    عادة .. تقودنا الطرق إلى كل الجهات سوى جهة ما نريد ..!

    ولكن لا داعي أن تجعلي الحزن يتمادى في قرصك ؛

    لأن الحياة مهما ضاقت اتسعت ..

    دمت ِ بود

    ليلى

    ردحذف
  3. ياابنة العم،
    أتخذتُ من مدونتك لي صديقة!
    أحببت ما تكتبين وأحبتت حقيقة اني أفكر في نفس دائرة تفكيرك! جميل ما كتبتي ..

    "وإن وضعوا العصابة على أعيننا ؛ فإن أقدامنا لا يمكن أن تعمى عن طريقنا .. "

    وهل تُعمَى القَدم؟؟

    ردحذف
  4. ولجت مدونتك الحافلة ،

    ووجدت أنها تحمل شيئا من روحي ..

    لعلها " الروح " يا فريال ..

    ( وهل تعمى القدم ) ؟

    مثلك لا تسأل ..

    ليلى

    ردحذف