الاثنين، 12 يوليو، 2010

فتاة صغيرة اسمها روان


" سأضع يداي على رأسي حتى لا أكبر " *
كتبت هذه العبارة في مقال لي كان بعنوان " شيخوخة ماركيز " ، هذه العبارة التي استفتحت بها المقال هي مقولة تلك الطفلة في قلب كعكعة ميلادها ..
الأطفال ملهمون حقيقيون لأشياء كثيرة في الحياة ، ولعل من أكثرها أهمية : " البراءة " التي نكتسبها من صحبتهم ، وقيم أخرى تتيه عنا في زحمة الحياة ...
* الصورة لابنة أختي في يوم ميلادها الذي كان البارحة ..

هناك 10 تعليقات:

  1. وأنا سأدع يداي على عيناي حتى لا أصغر
    فـ لطفولة اليوم عزيزتي أفلاطونيات غباء لا تعرف السبيل إلى الإجـابة

    العمر كله لـ رواننا ^^

    ردحذف
  2. السلام عليكم و رحمة الله

    كل عام و انتي بخير يا روان
    و دعوتي أن يوفقك الله دوما
    و أن لا تختفي هذه البراءة منك أبدا

    ردحذف
  3. سنة حلوة عليها وعليكم .. وكل عام وأنتم بخير


    اصحى يا نايم ووحد الدايم

    (حملة الجسد الواحد)

    أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها (حملة الجسد الواحد) في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد، ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية

    لمزيد من المعلومات

    http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

    جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

    ردحذف
  4. عيدٌ سعيد و عمرٌ مديد
    أخوكم أبو يمنى

    ردحذف
  5. " ثرثرة صمت "

    أيقظي دائما الطفلة الجميلة بداخلك ، فهي من تدهشنا وتبهرنا وتعلقنا بالحياة ..

    شكرا لتعليقك ،

    محبتي

    ليلى

    ردحذف
  6. " المجهول "

    أجمل ما في الطفولة البراءة ،

    احتفل بها مع أطفالك ،

    تقديري

    ليلى

    ردحذف
  7. " أم خلود "

    شكرا لحضورك

    تقبل تحاياي

    ليلى

    ردحذف
  8. " أبو يمنى " ..

    إن كنت أبا فاحتفل مع أطفالك بين الحين والحين ،

    وتعلموا منهم الصدق والبراءة والخير

    تقديري

    ليلى

    ردحذف
  9. السلام علكي يا ليلى انا من اشد معجبيكي انا اريد ان اعرفك لنفسي :

    اسمي:خوله خالد شهداد
    العمر:9
    الصف:الرابع 3
    المدرسه:زمزم
    الجنسيه:العمان
    مع حبي خوله

    ردحذف
  10. هذه الطفله هي اختي وانا اسمي خوله خالد شهداد والطفله اسمه روان خالد شهداد



    مع حبي خوله

    ردحذف