الخميس، 24 يونيو، 2010

أنا فلسطينية


أنا فلسطينية

لي جوقة من الصديقات من أهل الشام ، من فلسطين تحديدا دائما يلححن علي الذهاب إلى أعراسهم ، ولا أبالغ كن يرسمن لي بخيالاتهن الجامحة مدى روعة مناسباتهم الاجتماعية التي تختلف كليا عن مناسبات أهل الخليج ، مذ يومين تحديدا عرفت مدى سذاجتي ومدى تفويتي لفرص جميلة في الحياة ، أحيانا المرء لا يستغلها بشكل جيد ..
فقد اتصلت علي صديقة مقربة وقالت لي جهزي نفسك بعد ساعة سأكون واقفة أمام باب منزلكم ، وأغلقت كل بيباب الأعذار في وجهي معللة قولها ؛ بأنه زفاف أعز صديقة لنا وكلهن سيحضرن ..
في البداية اعتقدت بأني سأكون غريبة ؛ لأن جميعهن من فلسطين وسوريا ولبنان ما عداي طبعا ، ولكن أول ما دخلنا في أجواء العرس الفلسطيني تلاشى كل التردد الذي كان محيطا بي ، وشعرت مع الدبكة الفلسطينية وهي تزف العريس والعروس وكأنني في قلب فلسطين ، بعد أن قدم العريس العروس ذهب تاركا إياها مع قريباتها وصديقاتها ليرقصن على راحتهن ، فالعروس ترقص لتعبر عن فرحتها وعار كبير إن لم تفعل ذلك على نقيضنا نحن أهل الخليج ، وحتى الصديقات يرقصن ، وأنا جالسة في مقعدي وسط تلك الزوبعة تقدمت مني امرأة خمسينية – عرفت فيما بعد أنها أم العريس – خاطبتني والبهجة لا تسعها : ليه ما ترقصي يا بنتي ، وومي انبسطتي لصاحبتك ..
قلت لها مجارية لكنتها : مَعْرَفِشْ ارقُص ..
قالت على مسامعي : يا حيف عليكن يا بنات فلسطين والله الغربة وعمايلها ..
.......................!
المدهش حقا أن أهل العرس اعتقدوا بأني فلسطينية ، وهي المرة الثانية التي يصادف فيها وصفي على أنني فلسطينية في هذا العام تحديدا .. !
لكن يشرفني حقا ، أن انتمي إلى أرض أنجبت محمود درويش ، وناجي العلي ، وغسان كنفاني وإلى لا آخره ..
" انبسطت عن جد " .. قلت لصديقاتي الفلسطينيات ، والتجربة قابلة للتكرار في المستقبل ..

هناك 5 تعليقات:

  1. السلام عليكم و رحمة الله

    عشت هذه التجربه الفريده و الجميله حين كنت أدرس في إماراة عجمان بالإمارات العربيه المتحده.

    فعلا تجربة جميله و رائعه، و أذكر الرقصه التي صنعها الشباب و اخذوني في نصفهم و هم يقفزون على ارجلهم (الدبكه أظن)

    أعراسنا أيضا رائعه، و حين أقول اعراسنا اقصد عائلتي ، فالإختلاط في أعراسنا واجب و ذلك كنوع من تقريب شباب العائله ببناتها و ضمان اختيارهم لإحداهن.

    ليت أخي يكف عن العناد ليتزوج قريبا فنرقص في يوم عرسه.

    هذا الحدث الذي حرمت منه حين تزوجت لإبتعاد شباب عائلتي عن زواجي لأسباب لا أعلمها ليومي هذا . . و لكن عرسي كان جميلا :-)


    أخيتي موضوع جميل جدا و ذكر نتمنى تكرارها لنستمتع معك بأحداثها

    دمتي بود

    ردحذف
  2. صحيح كان ما احلى الايام وانشالة تكرر

    ردحذف
  3. " المجهول "

    أهلا بك ،

    يبدو أنك استمتعت يومها كثيرا كما حصل معي ،

    أرى من الجميل أن يحدث نوع من التقارب الاجتماعي بيننا وبين أقوام أخرى ، كي نتعرف عليهم عن قرب ، وكي نفهمهم أكثر ..

    وعسى أن نسمع بزواج أخيك قريبا ،

    استمتع دائما ،

    ليلى

    ردحذف
  4. " جوجو " ؛

    هناك متع المرء لا ينساها ،

    شكرا لمتعة الحضور ،

    تمتع دائما ،

    ليلى

    ردحذف
  5. فعلا مشاركت الآخرين لهو تنفس آخر ممفعم بالأريحيه والنشاط للأمانه //
    ولا أخفيكم جميعا بالأمس كان زواج أبن عمي ولكن لنا في قمم الجبال عادات تتميز بحس تراثي عريق ...


    أدام الله لنا بوحك


    مشجع الحكم

    ردحذف