الجمعة، 13 نوفمبر، 2009

أسأل ُعن حجر لي




اسأل ُعن حجر لي


" إني سعيد بأن أكون حجرا ..

الحجر من الخارج أحجية :

لا أحد يعرف حلها

أما من الداخل ، فلابد من أنه بارد وهادئ

مع أن بقرة تدوس عليه بكل ثقلها ،

ويرميه طفل في النهر ،

الحجر يغوص ببطء ورباطة جأش

إلى أعماق النهر

حيث تأتي الأسماك وتربيّه وتصغي "



الشاعر الأمريكي " تشارلز سيميك "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق